الصحة للجميع | Health for All

الصحة للجميع | الأمراض (أسبابها وعلاجها) | الطب البديل | العلاج بالأعشاب | الطب النبوي | الاسعافات الأولية
 
الرئيسية الرئيسية > أمراض الجهاز الهضمي > القولون العصبي (Bowel Syndrome)
القولون العصبي (Bowel Syndrome)
 

القولون العصبي هو خلل وظائفي (أو عصبي) غير عضوى يسبب كثيرا من الأزعاج للشخص الذى يعاني منه ، ولكنه لا يتسبب في مضاعفات عضوية ولا يفضي في أى حال من الأحوال إلى الوفاة .

القولون العصبي وهو مرض شائع يعاني منه حوالي 10 إلى 20% من الأشخاص بالإضافة إلى نسبة إضافية غير معلومة تمثل الأشخاص الذى يعانون من هذا الخلل ولا يطلبون المساعدة الطبية .

أسباب المرض غير مفهومة بشكل جيد فهناك العنصر العصبي ، والطعام ولكن في الغالب هناك أسباب أخرى لم تتحدد معالمها بعد .

وفي هذا الصدد فإنه من الضرورى إعطاء بعض المعلومات عن الجهاز العصبي للقناة الهضمية وما يطلق عليه ، العلاقة المشتركة بين المخ والقناة الهضمية . Gut – brain interaction حيث يوجد مايمكن وصفة بدائرة كهربائية بين القناة الهضمية والمخ مروراً بمحطات اتصال بالعصب الشوكي الموجود داخل العمود الفقرى .

وتتكون هذه الدائرة الكهربائية من أطراف أعصاب مستقبلة ومرسلة بجدار القناة الهضمية لتستقبل وترسل نبضات بسيطة من وإلى مراكز عصبية بالحبل الشوكي ونبضات أخرى أكثر تعقيداً من وإلى المخ.

وفيما يلي أهم العوامل التى تؤدى إلى ظهور الأعراض :

التوتر العصبي :
يؤثر التوتر العصبي بشكل ما على العلاقة المعقدة بين المخ وأعصاب القناة الهضمية تؤدى في النهاية إلى ظاهرتين الأولى رد فعل عصبي مبالغ فيه والثانية زيادة في الاحساس مبالغ فيه أيضا .

الطعام :
عند تناول الشخص العادى الطعام تحدث انقباضات في جدار الأمعاء لتشجيع الأمعاء على إخراج الفضلات خلال 60 دقيقة .

أما في حالة القولون العصبي فإن رد الفعل العصبي يكون أكثر حدة عندما تكون اليد العليا للنبضات المنشطة تحدث انقباضات في الامعاء يصحبها إسهال ، أما إذا كانت اليد العليا للنبضات المثبطة فيحدث إمساك وقد تحدث فترات إسهال يعقبها فترات إمساك ، كما يكون الاحساس بالفضلات والغازات كبيراً فيشعر المريض بالآلام والانتفاخ وأيضا بوجود غازات كثيرة .

وهناك أنواع من الطعام تسبب ظهور الأعراض التي قد تختلف من شخص لآخر .


وهناك شواهد تشير إلى وجود عوامل أخرى منها :

1- ظهور أو زيادة أعراض القولون العصبي عقب حدوث نزلة معوية نتيجة لإصابة الأمعاء بجرثومة ما ، مما يشير إلى إمكانية حدوث الخلل العصبي في جدار الامعاء عقب الإصابة ببعض الجراثيم .

2- زيادة الأعراض أثناء الدورة الشهرية في السيدات يشير أيضا إلى وجود دور تلعبة هرمونات في الخلل العصبي للأمعاء.

أعراض القولون العصبي :

هناك مجموعة من الأعراض قد يعاني منها الشخص مجتمعة أو متفرقة ولكن يختلف الشعور بالأعراض ودرجة المعاناة من شخص لآخر ومن هذه الاعراض :
- ألام بالبطن عادة تكون ألاماً محتملة ولا توقظ المريض من نومه .
- حدوث ارتباك في الاخراج أحياناً اسهال وأحياناً إمساك أو نوبات متعاقبة من الاسهال والامساك.
- خروج مخاطة مع البراز بكثرة .
- الانتفاخ والاحساس بزيادة الغازات ، وقد يكون هذا احساس غير حقيقي ناتج عن ارتفاع درجة الاحساس بالغازات أو سوء توزيع الغازات بالامعاء .

ومن المهم أن نؤكد أن القولون العصبي مرض غير عضوى .
وبالتالي فإن وجود أعراض مثل خروج دم مع البراز ، ارتفاع درجة الحرارة ، فقدان الوزن ، وحدوث ألام شديدة ومستمرة ، تعني وجود مرض عضوى مثل التهاب الامعاء أو وجود زوائد لحمية أو أورام وخلافه .
يشخص مرض القولون العصبي باستبعاد الامراض العضوية التي يصاحبها أعراض تتشابه مع أعراض القولون العصبي ، وعندما تكون نتائج الفحوصات طبيعية فإن القولون العصبي يكون هو التشخيص الأرجح .

وتشمل الفحوصات التى تساعد في التشخيص مزيجا من الفحوصات التى تمت الاشارة إليها في الفصل الخاص بتشخيص أمراض القناة الهضمية منها تحاليل مختبرية لصورة الدم لبحث وجود فقر دم من عدمه وتحاليل توضح وجود التهاب والتي منها سرعة ترسيب الدم ، CRP ، وتحليل بول , تحليل ميكرسكوبي للبراز والدم وغير المرئي ومزرعة للبراز لبحث وجود طفيليات أو بكتريا بالامعاء .

وقد تشمل الفحوصات عمل فحص موجات صوتية أو أشعة مقطعية بالكمبيوتر أو الرنين المغناطيسي للبطن ، كذلك من الممكن اللجوء لفحص القناة الهضمية بمنظار الجهاز الهضمي العلوى أو السفلي .

كيفية علاج القولون العصبي:

من المهم أن يتعلم المريض كيفية التعايش مع هذا المرض المزمن وتقليل أعراضه ، ويتضمن ذلك :
أولا : ملاحظة وتسجيل أنواع الأطعمة التى تزداد معها الاعراض بتجنبها مستقبلا .

ثانيا : محاولة التغلب على ارتباك القولون بتناول الوجبات الصغيرة وأيضا الذهاب لدورة المياه في
مواعيد منتظمة .

ثالثا : التدريب على الاسترخاء ومواجهة الضغوط العصبية بصلابة وتستخدم الادوية في علاج الاعراض الحادة مثل الادوية المضادة للتقلصات ، ومستحضرات الألياف كعلاج للإمساك والأدوية المنظمة لحركة الأمعاء لعلاج الاسهال وأحياناً المهدئات ومضادات الاكتئاب ولكن من المهم عدم استخدام هذه الأدوية بصفة مستمرة حتى لايتعود عليها الجسم ويصبح المريض أسير استخدامها .


جميع الحقوق محفوظة لـ "الصحة للجميع"
تصميم دابليو ديزاينرز لخدمات الانترنت