الصحة للجميع | Health for All

الصحة للجميع | الأمراض (أسبابها وعلاجها) | الطب البديل | العلاج بالأعشاب | الطب النبوي | الاسعافات الأولية
 
الرئيسية الرئيسية > الإسعافات الأولية > حوادث واصابات تحت الماء
الأسعافات الأولية | حوادث واصابات تحت الماء
 

قد تؤدى عمليات السباحة والغطس تحت الماء الى الحوادث الآتية:

سدة هوائية: ان رئتي السابح تحت الماء مملوءتان بالهواء الذى له نفس الضغط الموجود بالمياه المحيطة ، وقد صنعت أجهزة للغطس تضمن للسابح أن يحقق هذا. وتحدث السدة الهوائية اذا أصاب الجهاز خلل، ولذلك فان الارتفاع الى سطح الماء والطفو في هذا الوقت يعرض السابح الى ضغط أكثر انخفاضا.

والشخص الخبير في الغطس يعالج هذا الحادث الطارئ بحكمة ويحاول السماح للهواء المتجدد بالخروج من رئتيه وهو يقنرب من سطح الماء. ولكن الفزع من انقطاع التنفس أو أمراض الرئة التى تحجز الهواء في حويصلات هوائية تمنع الهواء المحجوز من التمدد فيظل محتفظا بضغطه وفي الوقت نفسه يقل الضغط في أنسجة الرئة التي تحيط بهذه الحويصلات المسدودة فيؤدى هذا عادة الى انفجار وتمزق هذه الحويصلات الرئوية فيندفع الهواء الى واحد من هذه المواضع:
1- الفراغ البللورى.
2- فراغات الانسجة.
3- الأوعية الدموية.

طريقة الاسعاف والعلاج:

يمكن تفريغ الهواء من الغشاء البللورى أو الفراغات الهوائية ولكن في حالة الأوعية الدموية فقد تكمن فقاعات الهواء في المخ أو الشريان التاجي وتؤدى الى الوفاة .

وعلاج هذه الحالة هو اعادة المصاب الى ضغط محيط به يقارب ما يعادل ستة أمثال الضغط الجوى أما باعادة السباح الى البحر بجهاز غطس جديد أو بوضعه في حجرة مجهزة لتوليد ضغط مرتفع بداخلها ان أمكن. وتزيد فرصته في الحياة بوضعه في احدى هذه الغرف بحيث يتجه رأسه الى أسفل وجسمة في الوضع الجانبي.

التسمم بالأوكسجين:

قد يستخدم سباحو تحت الماء أجهزة للتنفس ذات أنابيب مغلقة ويغوصون بها الى أعماق على بعد يزيد على ثلاثين قدما مما يعرضهم للتسمم بالأكسجين ويشعرون بأعراض الدوخة وتقلص العضلات وتشنجات الصرع. وقد تؤدى هذه التشنجات الى أن يفقد السباح قناعه أو وقاء الفم فيغرق. ويتم انقاذ المصاب اذا أمكن اعادته الى الهواء على أن يبقى بعد ذلك تحت الملاحظة لعدة ساعات اذ قد تحدث له بعض المضاعفات.

غيبوبة النيتروجين:

اذا تنفس السباحون الهواء على أعماق أبعد من 200 قدم فانهم يعانون من زيادة ضغط النيتروجين ويصابون بغيبوبة تشبه ما يحدث للمدمن على تعاطي المخدرات تؤدى الى عجز السباح وعدم قدرته على التصرف. ويبسترد السباح وعيه اذا أعيد الى الضغط الطبيعي.

عواقب انخفاض الضغط الواقع على الجسم بصورة فجائية:

هناك حدود للوقت الذى يقضية السباح تحت الماء والعمق الذى يجب أن يصل اليه ولا يتخطاه ضمانا لسلامته وعودته مرة أخرى الى سطح الماء. ويجب أن تتخلل تلك العودة فترات راحة تتزايد كلما اقترب من سطح الماء والا أدى ذلك الى هبوط سريع ينتج عنه مرض حاد يتراوح بين آلام بسيطه الى آلام شديدة بالمفاصل وفي الحالات الخطيرة تصاب أجهزة التنفس والجهاز العصبي.

العلاج:

اعادة المصاب في الحال الى ضغط مرتفع ملائم ثم تخفيف الضغط تدريجيا بحسب جدول تنظيم عملية الغطس.

ان التزاحم يودى بحياة الكثيرين ، ولهذا فانه من الضرورى التزام الناجين لتجنب هذه المخاطر بالتعليمات التالية:

1- خطورة التزاحم والتكالب على النجاة :

- التنبية الى خطورة التزاحم والتكالب على النجاة .
- يركب الأحياء الزوارق والواح النجاة . والزوارق الحديثة من خصائصها الاتساع وسهولة الطفو وحماية الركاب من عوامل الطبيعة مع الدفء وتهيئة الفرص للنجاة.
- الماء هو أهم مستلزمات الانقاذ في الزوارق. لذلك:
أ‌- يجب توزيعه بكميات محدودة والاحتفاظ بكميات منه للطوارئ.
ب‌- لا يسمح بالشرب في ا؟لأربع والعشرين ساعة ا؟لأولى ثم يوزع ما يقرب من ثلاثة أكواب (0.6 من اللتر) تقريبا لكل فرد يوميا.
ت‌- ممنوع اطلاقا شرب ماء البحر.

- المحافظة على ارتفاع الروح المعنوية للجماعة.
- تفادى ضربة الشمس ما أمكن وخاصة بالوقاية منها.
- تفادى اهمال الأطراف أو وضعها على حافة القارب في المناطق التى توجد بها أسماك القرش.

2- عضة أسماك القرش :

وهي في الغالب قاتلة ، وتوجد في مياه المناطق الحارة وتحت الحارة وتتوافر حول شواطئ جنوب افريقيا والبحر الأحمر واستراليا حيث لا تقل درجة حرارة الماء عن 21م. وتحدث الوفاة بسبب النزيف المتدفق والصدمة ، واذا كان في استطاعة المنقذين التصرف فيكون ذلك على الوجه التالي:
- استخدام المضادات لمنع النزيف.
- نقل بلازما الدم أو محلول مماثل في الحال.

3- انخفاض لدرجة حرارة الجسيم بالتعرض للبرودة :

وهي في الغالب قاتلة ، وتوجد في مياه المناطق الحارة وتحت الحارة وتتوافر حول شواطئ جنوب افريقيا والبحر الأحمر واستراليا حيث لا تقل درجة حرارة الماء عن 521م. وتحدث الوفاة بسبب النزيف المتدفق والصدمة ، واذا كان في استطاعة المنقذين التصرف فيكون ذلك على الوجه التالي:
- استخدام المضادات لمنع النزيف.
- نقل بلازما الدم أو محلول مماثل في الحال.

ويتركز على كليهما ما يلي:

- لدغة الجليد والغنغرينا.
- جلطة بالشرايين وانسدادها.
- تدهور الدورة الدموية وانخفاض ضغط الدم.
- ركود الدم مسببا تورم مائي – أوزيما – وخاصة في الوجه.
- برودة وشحوب الوجه والجلد.
وبذلك تكون سرعة النبض وسرعة التنفس وضغط الدم كلها مخفضة .

المضاعفات:

وتتسبب عنها الوفاة عادة حتى بعد عودة الحرارة الى المعدل الطبيعي.
أ‌- جلطة دموية في احد الأطراف أو أى عضو آخر مثل البنكرياس والشريان التاجي بالقلب ويتسبب الاخير في ثلث حالات الوفاة.
ب‌- حدوث نزيف في القنوات المعوية وغيرها.
ت‌- التهابات شعبية رئوية.
ث‌- لدغة الجليد والغنغرينا في الأجزاء الطرفيه وقد يفقد الشخص أنفه أو أذنه أوأصابع يديه أو أصابع قدمية.
ج‌- الانقباض الشرياني وتجلط الدم وتسمم بولي وهبوط الدورة الدموية .
ح‌- القدم المتجمدة.
وفي حالة انقاذ احد الأفراد تشكل هذه القدم مشكلة كبرى بتورمها وعدم احساسها وفقدانها للونها الطبيعي وتقرحاتها. ويجب حفظها جافة دافئة مع القيام ببعض التمرينات الرياضية وترفع الى أعلى في حالة الورم ولكن يجب ألايعمل لها أى تدليك. أما السحجات والتقرحات فتغطى بضمادات نظيفة.

المال والمصير:

ويكون الأمل ضعيفا اذا هبطت درجة الحرارة في المصاب عن 32 مئوية في حالة:
1- المتقدمين في السن (تكون نسبة الوفيات 75%) .
2- نقص وظائف الغدد الصماء كالغدة الدرقية والنخامية والغدة فوق الكلية .
3- الحالات المتسببة في تقلص الأوعية الدموية اذا كانت هي النزيف والعدوى.
4- فقدان الوعى بسبب المرض أو الاصابات أو المخدرات مثل تعاطي الكحول والمهدئات.

العلاج انخفاض لدرجة حرارة الجسيم:

1- يجب وقاية المصاب من فقدان مزيد من الحرارة واذا أمكن يوضع غرفة دافئة درجة حرارتها من 27 - 32 مئوية ، ووسائا التدفئة القوية قد تكون لها خطورتها اذ أن مع التدفئة يحدث اتساع في شرايين الأطراف.وينقل الدم البارد الى المراكز الحيوية محدثا هبوطا خطيرا في الحرارة الداخلية .
2- يعالج تخثر الدم بحقن جلوكوز 5% أو مزيدات حجم الدم في الوريد.
3- تعاطى منبهات للتنفس.
4- اعطاء الهيدروكورتيزون علاج حكيم )الكل في الوريد للتأكد من الامتصاص السليم
5- المضادات الحيوية واسعة المدى العلاجي.) الكل في الوريد للتأكد من الامتصاص السليم
6- علاج أى عامل عارض.
7- علاج كل المضاعفات مثل الالتهابات الشعبية الرئوية والنزيف والجلطة الدموية والغنغرينا والتسمم البولى والقدم المتجمدة

 

جميع الحقوق محفوظة لـ "الصحة للجميع"
تصميم دابليو ديزاينرز لخدمات الانترنت