الصحة للجميع | Health for All

الصحة للجميع | الأمراض (أسبابها وعلاجها) | الطب البديل | العلاج بالأعشاب | الطب النبوي | الاسعافات الأولية
 
الرئيسية الرئيسية > الإسعافات الأولية > النزف
الأسعافات الأولية | النزف
 

هو خروج الدم من الأوعية الدموية أما الي خارج الجسم (نزف خارجي). وأما في داخل الجسم مثل تجويف البطن (نزف داخلي).

أنواع النزف :

1-شرياني: ويكون الدم أحمر قرمزي ويتدفق بغزارة بدفعات متتالية تبعا لسرعة النبض من طرف الشريان القريب من القلب .
2-وريدى: ويكون الدم أحمر داكن بزرقه وينساب بتيار مستمر بطئ نسبيا من طرف الوريد البعيدعن القلب.
3-شعيرى: يكون الدم أحمر ينبع بهدوء من جميع سطح الجرح.

اسعاف النزف الشرياني:

1-ينام المريض على ظهره ويرفع مكان النزف إلى أعلى.
2-يضغط على مكان النزف بالأصابع المغطاه بمنديل نظيف.
3-أو يوضع منديل نظيف مطبق على الجرح ويلف حوله رباط ضاغط أو منديل آخر أو حماله أو حزام بنطلون أو كرافته.
4-واذا كان مكان النزف ثنية المرفق أو الأبط أو الركبة فيثني المفصل عليه ويربط برباط آخر في هذا الموضع كي يزداد الضغط.
5-واذا تعذر الضغط على مكان النزف لعمق الجرح أو لوجود جرح عملية جراحية عليه غيار أو اذا لم تنفع الوسائل السابقة فيجب الضغط على الشريان من ناحية القلب في أماكن من الجسم تعرف بمواضع الضغط الشريانية. وهي المواضع التي يسهل فيها الضغط على الشريان بين أصابع المسعف وعظام المصاب.

مواضع الضغط الشريانية:

1-الشريان الذراعي: يضغط على السطح الداخلي لعظم الذراع في منتصفه ويتبع هذا في جروح اليد والساعد والمرفق.
وفي جروح اليد يمكن أيضا الضغط على الجرح بمنديلين مطبقين نظيفين ثم تطبق أصابع المريض على الجرح ثم يربط رباط ضاغط على قبضة اليد بأجمعها.
2-الشريان تحت الترقوة (الشريان التاجي): يضغط بالسبابتين فوق الضلع الأول تحت الترقوة مع وضع أصابع اليدين حول الرقبة من الخلف بينما يجذب ذراع المريض الى أسفل إثناء الضغط.
ويتبع هذا في جروح الذراع المتهتكة أو الأعيرة النارية أو الآلات الحادة.
3-الشريان الفخذي: يضغط إلى الخلف بالسبابتين معا على حافة عظام الحوض في منتصف الأوربية. وذلك أنه نظرا لسمك الفخذ يصعب الضغط على الشريان أسفل هذا المكان.
ويتبع هذا في نزف جروح الفخذ والساق.


4-الشريان السباتي (في العنق): يوضع السبابة بجوار الحنجرة ويضغط على الشريان إلى الخلف والداخل على عظام سلسة الرقبة الفقرية.
5-الشريان الوجهي: يضغط على حافة الفك الأسفل أمام عضلة المضغ الصدغية.
6-شرايين اللسان والشفاه والخدين: يضغط على مكان الجرح بين السبابه والابهام لبضع دقائق وفي جرح اللسان يفتح الفم بمبعد للفكين أو يوضع بين الفكين قطعة من المطاط أو الفلين حتى تسهل عملية الضغط كذلك توضع قطعة صغيرة من الثلج في الفم.
7-رباط أو قماط الشرايين (تورنيكيه) على العضو المصاب أو على الجرح. ويستعمل لايقاف مرور الدم في الأطراف اذا لم تنجح الوسائل الأخرى لايقاف النزف. ويمكن الاستغناء عن قماط الشرايين بأى أنبوبة طويلة من المطاط أو رباط يلف عدة مرات حول العضو. أو يربط منديل يعقد طرفاه حول العضو ويبرم بعصا متينة قصيرة بعد وضع منديل آخر أو قطعة من القطن فوق مجرى الشريان من ناحية القلب وتثبت العصا بمنديل آخر يلف حولها وحول العضو ويجب أن يكون الضغط بحيث يكفي لايقاف النزف لا أشد. وبعد عشر دقائق يفك الرباط ويشاهد الجرح ان كان لا يزال ينزف فيستمر الضغط بالرباط أو قماط الشرايين خوفا من حدوث غرغرينا عند استمرار ايقاف سيريان الدم بالضغط ويجب استدعاء طبيب في الحال.
ويجب أن يثبت على المصاب بطاقة بالتنبيه بموضع القماط والمصطلح عليه عمل علامة حرف _ بقلم كتابة أو قلم حواجب أو قلم روج على جبهة المصاب.
ملحوظة: يجب تجنب استعماله أو أى رباض ضاغط مماثل الا في الحالات الميئوس من انقاذ العضو المصاب.

اسعاف النزف الوريدى :

ينام المريض ويرفع العضو المصاب وغالبا ما يشاهد في حالات دوالي الساق التي ترفع إلى أعلى.
تزال الملابس الضيقة كالشراب وحمالته.
يضغط على مكان النزف بالسبابه حتى يجهز غيار أو منديل نظيف يوضع عليه ويلف حوله رباط ضاغط.
ولا يجب استعمال قماط الشرايين (التورنيكيه).

اسعاف النزف الشعرى:

1-يضغط على مكان الجرح بالسبابة أو بمنديل نظيف مطبق حتى يحضر غيار ويعمل رباط ضاغط على مكان الجرح.
2-أو يوضع محلول ملح أو ماء ساخن درجة حرارته 45 درجة مئوية.
3-أو يوضع ماء مثلج.
4-أو توضع مواد طبية مضادة للنزف مثل محلول جلوكوز 50% أو محلول ادرنالين 1 أو مصل الحصان أو سم الحية الخاصة أو محلول ثاني كلوريد الحديد. فاذا وقف النزف يمس المكان بصبغة يود ويوضع عليه غيار معقم ورباط.
5-أو يعمل كي بالكهرباء أو بمسبر أو سلك محمي على لهب وابور سبرتو.

أنواع النزف بالنسبة لزمن الجرح:

•نزف مباشر: هو الذى يحصل في وقت الحادث أو العملية من الجرح.
•نزف رد الفعل: هو الذي يحصل في مدى 24 ساعة بعد العملية.
•نزف ثانوي: هو الذى يحصل بعد يومين أو أكثر من وقت العملية.

نزف رد الفعل:

يحدث بعد أن يعود الدفء للمريض في فراشه وبعد زوال صدمة العملية أو الحادث فتتحسن الدورة الدموية وتزداد سرعتها فيبدأ النزف من الأوعيه الدموية الصغيرة التي لم تنزف أثناء العملية ولم يرها الجراح وهذا النزف في الغالب يكون بسيطا.
وقد ينتج النزف من ارتخاء أو وقوع رباط هذه الأوعية التى عملها الجراح وتختلف كمية النزف حسب حجم هذه الأوعية.

اسعاف نزف رد الفعل:

يرفع العضو إلى أعلى ويعمل له رباط ضاغط ويعطي المريض أمبول مورفين لازالة القلق والتهيج.
واذا لم يوقفالنزف يفتح الجرح من جديد بمعرفة الجراح واستعمال مخدر وتربط الأوعيه الدموية.

النزف الثانوى:

وهذا النوع له خطورة. وينتج في الغالب من التهاب صديدى بالجرح وخاصة اذا كانت العملية في موضع غير نظيف مثل عملية البواسير والناسور. ويحدث غالبا بعد اليوم الثالث.
وقد يبدأ هذا النزف بسيطا ثم يغزر. ولهذا يجب عند ظهور هذه البوادر الأوليه الاستعداد وتحضير قماط الشرايين كما يجب ملاحظة الجرح باستمرار ووضع قطعة من القطن أسفل غيار العملية ليتسرب اليها الدم فيمكن تقدير كميته.
وقد يكون النزف خارجيا فيسهل معرفته أو داخليا مثلا بعد العمليات، لهذا يجب ملاحظة ظهور أعراض النزف جميعها وابلاغ الطبيب.

اسعاف الزف الثانوى:

أن كان شديدا يزال رباط غيار العملية ليكشف الجرح ويضغط على المكان بغيار معقم باليد.
فاذا لم يقف النزف يضغط على الشريان المغذي لهذا المكان بالسبابه والاصابع أو بقماط الشرايين حتى يحضر الطبيب الذي قد يبدو له عمل ما يأتي:
(1)رفع مكان النزف إلى أعلى وازالة الجلط الدموية به وغسله بمحلول ساخن حرارته 45 درجة مئوية.
(2)أو عمل حشو ضاغط في الجرح برباط شاش معقم مغموس في ماء الأكسوجين المخفف أو محلول الأدرنالين 1 في 1000 أو جليكوز 50%.
(3)واذا كان النزف شديدا فيجب ربط الأوعية الدموية المفتوحة والمريض تحت تأثير المخدر.

النزف الداخلي:

هو الذى يحدث داخل الأنسجة مثلا تحت الجلد أو في تجاويف الجسم كالصدر والبطن والمعدة والأمعاء والمستقيم والجمجمة نتيجة لحادث أو مرض.
ويجب تشخيص النزف الداخلي بالعلامات والأعراض وحتى اذا شك في حدوثه يجب على الممرضة ابلاغ الطبيب في الحال مع جعل المريض هادئا ساكنا على قدر المستطاع. وأهم العلامات: الاعياء والشحوب ثم العطش وتأوه في التنفس وضعف النبض وسرعته مع انخفاض ضغط الدم، ثم اغماء وغيبوبة، فاذا لم يسعف المصاب تحدث الوفاة.
واذا حصل اغماء أو دوخان يجب رفع أرجل السرير بكتل خشبية وتوضع زجاجات ماء ساخنه حول صدر المريض وتهوى الملابس الضيقة ويعطي شرابا دافئا. وان أمكن توضع الواح ثلج حول أطرافه بعيدة عن الصدر والبطن وذلك لاقلال حاجتها من الدم والأوكسوجين.
واذا كان الاغماء شديدا يجب لف رباط على الأطراف من أسفل إلى أعلى حتى يتوفر الدم الباقي بالجسم لتغذية الأعضاء الحيوية كالمخ. ولا يعطي المريض أى منبه.

جميع الحقوق محفوظة لـ "الصحة للجميع"
تصميم دابليو ديزاينرز لخدمات الانترنت