الصحة للجميع | Health for All

الصحة للجميع | الأمراض (أسبابها وعلاجها) | الطب البديل | العلاج بالأعشاب | الطب النبوي | الاسعافات الأولية
 
الرئيسية الرئيسية > الإسعافات الأولية > درجات الحروق
الأسعافات الأولية | درجات الحروق
 

الحروق:

ينجم الحروق عن ملامسة الجلد لجسم حار سواء أكان صلبا أم سائلا أم غازيا ، كما ينجم الحرق عن الإشعاعات الحارة كأشعة الشمس ، وينجم عن بعض المواد الكيماوية الكاوية كالحموض الشديدة أو القلويات الشديدة أو آزوتات الفضة.

وتقسم الحروق لست درجات بحسب شدتها:
الدرجة الأولى:

يحمر فيها الجلد احمرارا خفيفا مع حس احتراق ثم تتوسف (تنقشر) البشرة بعد بضعة أيام ، كما يحدث في التعرض لأشعة الشمس.

الدرجة الثانية:

تحدث فيها على سطح الجلد فقاعات تمتلئ بالمصل، جدارها رقيق جداً يتمزق من نفسه أو يمزقه المضمد فيسيل سائل أصفر رائق ، وتجف البشرة بعد ذلك وتقع بعد بضعة أيام وتخرج بدلا منها بشرة جديدة ، كما يحدث في الحرق بالماء الغالي.

الدرجة الثالثة:

يصل فيها الحروق لطبقة مالبيكي وتتصف بظهور فقاعات سود صغيرة على الأدمة ، ويترك الحرق من هذه الدرجة ندبة ظاهرة لا ينبت عليها الشعر.

الدرجة الرابعة:

يستولى فيها الحرق على كل طبقات الجلد والنسيج الخلوي تحته وينطرح الجلد المحروق بعد عشرين يوما ويترمم مكانه ولكن تظهر فيه الانكماشات كما يحدث في ملامسة الجلد جسماً محترقاً مدة طويلة؟

الدرجة الخامسة:

كالدرجة الرابعة ولكن الحرق أكثر عمقا حتى يصل للنسجالرخوة جميعها.

الدرجة السادسة:

يتفحم فيها العضو ويقسو ويفقد حسه ثم يسقط.
والحروق تكون أشسد خطراً كلما كانت أكثر سعة لاأكثر عمقا ، وتظهر في المحروق أعراض شديدة إذا كان الحرق كبيرا فيسرع نبضه ويجف لسانه ويعطش بشدة ويقئ ويختلج .
ومجموع هذه الأعراض هي ما نسمية حالة الصدمة.
واذا كان الحرق واسعاً ولم يعالج جيدا ترك مكانه ندبات وتشوهات معيبة ، لذلك كانت غاية الإسعافات الأولية في الحروق مكافحة حالة الصدمة، ومكافحة الإنتان الذي قد ينجم عن الحرق ، والسعي لمنع حدوث التشوهات المعيبة بعدئذ.

1- تكون مكافحة الصدمة بإبعاد المصاب عن النار وتدفئته بتغطيته جيداً ووضعه في مكان دافئ ، وإعطائه المنقوعات الحارة كالشاي أو الزهورات وغيرها.
2- مكافحة الإنتان بتضميد مكان الحرق بغسله بالمصل الملجئ وفقء الفقاعات – إن وجدت – برأس مقص ، ثم وضع الشاش المعقم المبلل بمحلول حمض العفص بنسبة 1- 5% حمض المر بنسبة 1% يستر بشاش وقطن معقمين ويربط.
3- مكافحة التشوهات وذلك بإعطاء العضو وضعه الطبيعي لدى تضميده ما أمكن ذلك.
تجرى هذه الإسعافات السريعة ريثما الطبيب الذي يجب أن يستدعى فور حدوث الحادث وخاصة في الحروق الواسعة ، أو ينقل المصاب لمستشفى وهو الأفضل.
أما الحروق بالمواد الكاوية فيمكن وضع ما يعد لها مكان الحرق كوضع القلويات الخفيفة (مثل ثاني فحمات الصودا) في مكان الحرق بالحموض ، ووضع الحموض الخفيفة (مثل حمض الليمون أو ماء الخل) في المكان المحروق بالقلويات.

جميع الحقوق محفوظة لـ "الصحة للجميع"
تصميم دابليو ديزاينرز لخدمات الانترنت