الصحة للجميع | Health for All

الصحة للجميع | الأمراض (أسبابها وعلاجها) | الطب البديل | العلاج بالأعشاب | الطب النبوي | الاسعافات الأولية
 
الرئيسية الرئيسية > الإسعافات الأولية > التنفس الصناعي
الأسعافات الأولية | التنفس الصناعي
 

في السنوات الأخيرة جمعت بيانات ومعلومات تجريبية عن تأثير الطرق المختلفة في اعادة التنفس مثل طريقة Holger-Nielson Sylvester مما أدى إلى تغيير جذري في أسلوب العلاج وأسلم طريقة لدفع الهواء إلى داخل الرئتين هي عن طريق الفم.

(أ‌)الطرق المباشرة واليدوية

1- طريقة التنفس من الفم إلى الفم

هذه أفضل طرق التنفس الصناعي وتعرف الآن باسم (( طريقة قبلة الحياة )) ويباشرها عند اللزوم في بعض البلاد الغربية جميع القائمين بالمرافق العامة وأولهم رجال الاسعاف والمطافئ وحراس الشواطئ والشرطة وجمعيات الكشافة وطلبة المدارس.
وهي طريقة مثمرة عن أية طريقة يدوية أخرى وتناسب مختلف الأعمار على شرط ألا يوجد عائق في طريق مرور الهواء كاللسان، ومد الرقبة ورفع الفك يكفلان أزالة هذا العائق وتكون هذه الطريقة عظيمة الفائدة اذا تمت بسرعة 12 مرة في الدقيقة ويمكن بذلك توفير تيار طبيعي من الهواء. ومن أساسيات عملية الشهيق الطبيعي بينما يقوم الطبيب بالنفخ. ومن الضرورى جذب اللسان والذقن الى الأمام لمنع انتفاخ معدة المصاب بالهواء لعدم وصوله الى الرئتين بانسداد الحلقوم باللسان.
فعند توقف التنفس تجذب الرأس الى الخلف وذلك لمحاولة اتساع المسالك الهوائية للحنجرة هذا مع استبقاء اللسان مجذوباً للأمام حتى لايقع للخلف فيحدث انسداداً للمسالك الهوائية. وكذلك يرفع الفك الأسفل من زاويته للأمام مع ازالة أى عائق أو مادة غريبة في المسالك الهوائية.
واذا كان المصاب طفلا: ضع فمك على فمه وأنفه واذا كان بالغا ضع فمك على فمه مع سد أنفه بأصبعك وانفخ في فمه بقوة ثم ابعد فمك مائلا للجانب محاولا أن تسمع حركة زفير المصاب بخروج الهواء من فمه. فاذا لم يثبت وجود حركة الزفير فيرجع وضع المصاب واقلبه على الجانب واصفه على ظهره بين اللوحين العظميين لمحاولة تحريك أى جسم غريب يكون قد سد القصبة الهوائية. ثم ارجع المصاب بسرعة للوضع الظهري مع ازالة أية افراز أو مادة في الفم والحلقوم. واستأنف عملية دفع الهواء من فمك الى فمه.
للطفل تكون سرعة النفخ حوالى 20 مرة في الدقيقة كل منها بمقدار صغير نسبيا وللبالغين حوالي 12 في الدقيقة والدفع بقوة مع وضع منديل خفيف أو شاش على فمه ويستمر عمل هذا التنفس حتي يباشر المصاب التنفس تلقائيا أو تتحقق الوفاة.

ويتخذ الشخص المعالج هذه الخطوات حسب ترتيبها:

1-يمدد المريض بحيث يتجه وجهه إلى أعلى مع امتداد رأسه في حين يركع المعالج بالقرب من رأس المريض.
2-يقبض المعالج على الفك السفلي للمريض بين ابهامه وسبابته ويرفع الفك رأسيا إلى أعلى بينما يسد بسبابته وابهامه أنف المصاب حتى لا يخرج الهخواء منه.
3-يضع المعالج فمه في محاذاة فم المريض وينفخ كمية من الهواء تبلغ ضعف كمية هواء التنفس العادية ومن السهل على المعالج تقدير الكمية والضغط اللازمين. وبهذه العملية ينتفخ صدر المريض وتنتفخ رئتاه.
4-يرفع المعالج فمه عن فم المريض ليسمح له بالزفير عن طريق انكماش الصدر بينما يتنفس المعالج نفسا ملائما لتكرار هذه العملية.
5-يجب أن تستمر العملية من 8- 12 مرة في الدقيقة .

ومن مزايا هذه الطريقة البسيطة هي أن المعالج يستطيع:

(أ) استخدام يدية لايجاد ممر مفتوح للهواء.
(ب) امداد المصاب بكمية هواء مناسبة.
(ج) مراقبة مرور الهواءعن طريق ملاحظة ارتفاع وانخفاض القفص الصدرى.
(د) معرفة أى عائق يسد مسالك الهواء أو أى زيادة في انتفاخ رئة المصاب. وتزداد قيمة هذه الطريقة وفاعليتها باستخدام قناع للتخدير أو التجويف الفمي البلعومي أو أنبوبة داخل القصبة الهوائية لامداد الرئتين مباشرة بالهواء المشبع بالأوكسجين مما يجعلها أحسن الطرق.

وهناك عدة أجهزة يسهل الحصول عليها لتطبيق هذه الطريقة في الانقاذ:

•أبسط الأنواع جهاز به ممران للهواء مثبتين في نهايته يوضع أحدهما في فم المصاب للتأكد من أن لسانه مفرود تماما بينما ينفخ المعالج في الطرف الآخر.
•انبوبة من البلاستيك تمتد من البلعوم ( أنبوبة بروك Brook ) ومن فوائدها أن الصمام الموجود بها يمنع رجوع الهواء من رئتي المصاب إلى المعالج مما يجعل العملية معقولة بالنسبة اليه ويحميه من أى عدوى.
•اذا أمكن الحصول على كمية من الهواء أو الأوكسجين وكيس مثل جهاز التخدير فان النفخ المنظم عن طريق أنبوبة التخدير يجعل العملية بسيطة وفعالة وأقل اجهادا.
•وهناك طريقة أكثر تعقيدا تستخدم في العلاج بالمستشفيات وهي عبارة عن جهاز اسعاف متنقل. وهو يتكون من كيس من المطاط تحيط بجداره شرائط من المطاط الاسفنجي. فبمجرد طرد محتويات الكيس ورفع اليد الضاغطة عنه تعود الكيس الى حجمها الطبيعي وتمتلئ بالهواء. وقد وضعت صمامات في كل طرف من طرفي الكيس لضمان وصول الهواء الى الشخص المصاب ويمكن الحاق الكمية المطلوبة من الأوكسجين بالكيس نفسه.
وقد يستمر التنفس الصناعي بهذه الوسيلة لمدة ساعة أو أكثر ولكن مع الحذر فقد يظهر تنفس أو اثنين من المصاب وبعدها يتوقف.

ويجب مراقبة المصاب بعد انتهاء التنفس الصناعي لمدة ساعة على الأقل فقد يتطلب الأمر مباشرة عملية التنفس الصناعي لمدة 4 ساعات أو أكثر والدلائل على استعادة المصاب التنفس هو حركة التنفس التلقائي من المصاب هذا مع تحول لونه من زرقه إلى أحمر قاني.

2- طريقة شيفر

- سقلب المصاب على وجهه مع وضع الرأس على الجانب ومد الذراعين على جانبيه.
- يركع المنقذ بجواره متجها إلى رأس المصاب.
- يضع يديه على أسفل الظهر تقريبا متلامستين من المعصمين وأصابع كل يد ممدودة على خصر المصاب من الناحيتين.
- يفرد المنقذ مفصلي فخذيه مع فرد ذراعيه ورمي ثقل جسمه على المصاب وبهذا يحصل ضغط على بطن المصاب فيخرج الهواء وكذلك في حالات الغرق ( وهذه هي حركة الزفير ).
- ثم يعمل شهيق بازالة وزن جسم المنقذ من اليدين متجها بالجذع إلى الخلف وثني الفخذين وبهذا يزال الضغط على بطن المريض فيهبط الحجاب الحاجز إلى أسفل وتتسع صدر المصاب فيدخل الهواء في رئتيه.
- تعاد حركتا الزفير والشهيق 12 – 14 مرة في الدقيقة ( مدة الضغط وهو الزفير ثانيتين ومدة رفع الضغط وهو الشهيق ثلاث ثوان ).
- ولا يقلب المصاب على ظهره أو يعطي منبهات بالفم حتى يعود التنفس الطبيعي والواعي العقلي له.
وقد تعود الحياة بعد ساعة أو أكثر بعمل التنفس الصناعي طول الوقت.
ومن مزايا هذه الطريقة أنها تسمح بخروج الماء من المعدة والرئتين إلى الفم ثم الى خارج الجسم مع منع استنشاقه مرة ثانية.

3- طريقة سيلفستر

- يوضع المصاب على ظهره وان وجد مساعد فيجذب اللسان إلى الخارج بمنديل.
- يركع المنقذر فوق رأس المصاب ويضع وسادة صغيرة تحت كتفيه لرفع صدر المصاب قليلا.
- يمسك ذراعا المصاب من فوق المرفق ويضغطا بشدة على جانبيه لدفع الهواء إلى الخارج. وهذه الحركة تؤدى إلى خروج الهواء من الصدر ( زفير ).
- ثم يجذب الذراعان ببطء إلى الخارج ثم إلى أعلى حتى يلتقيا فوق ( شهيق ).
- يحفظ الذراعان فوق الرأس مدة ثانيتين ثم ينزلان ببطء ويضعط بهما بشدة على جانبي أضلع المصاب لمدة ثانيتين أيضاً.
- تعاد الحركة ثانيا مع مراعاة البطء في عملها اذ أن هذا يستعد على أداء المقصود وهو التنفس الصحيح وإذا عملت بسرعة أكبر فيحدث طرد جميع غاز ثاني أكسيد الكربون الذى يعتبر وجوده وهو بالنسبة الضئيلة العادية المنبه الطبيعي لمركز التنفس بالمخ حتى يعود التنفس الطبيعي لهذا فيجب أن تعمل الحركة المزدوجة بسرعة 12 مرة في الدقيقة.
- أثناء التنفس الصناعي يثبت المصاب من قدمية بمساعدة شخص آخر.

جميع الحقوق محفوظة لـ "الصحة للجميع"
تصميم دابليو ديزاينرز لخدمات الانترنت