الصحة للجميع | Health for All

الصحة للجميع | الأمراض (أسبابها وعلاجها) | الطب البديل | العلاج بالأعشاب | الطب النبوي | الاسعافات الأولية
 
الرئيسية الرئيسية > أمراض المسنين وكبار السن
أمراض المسنين وكبار السن
- كيف تحدث الشيخوخة
- ممارسة الرياضة البدنية المنتظمة لكبار السن
- فيتامينات مهمة لمحاربة الشيخوخة
- الفيتامينات ومقاومة الشيخوخة
- البروتينات للمسنين
- تأثير التدخين على الكوليسترول في الدم لكبار السن
- السرطان للمسنين
- وهن وهشاشة العظام عند الكبار السن
- الإمساك للمسنين
- تضخم البروستاتا الحميد لكبار السن
- مرض السكر عند الكبار السن
- أمراض الدم الشائعه عند الكبار السن
- زيادة الوزن والسمنة عند كبار السن
- أمراض العيون عند الكبار السن
- اضطرابات الماء والصوديوم والبوتاسيوم للمسنين
- تترسب الحصوات في جهازك البولي لكبار السن
- ضعف الذاكرة عند الكبار السن
- الأحوال العاطفية للكبار السن

- السكتة الدماغية للمسنين
- ضعف السمع عند كبار السن
- الخرف عند كبار السن ( العته )
- المشكلات الصحية الخاصة بالسيدة المسنة
 
 

أمراض المسنين وكبار السن

هذا القسم (صحة وسعادة فى خريف العمر) من تأليف الأستاذ الدكتور/ محمد عزت – استاذ علم الامراض الاكلينيكية - كلية طب جامعة الأزهر.

كيف تحدث الشيخوخة :
نظريات حدوث الشيخوخة

النظرية الأولى : الأكسدة المرضية :

مع تقدم العمر يعاني بعض الناس من الخشونة التي تصيب مفاصلهم مثلا وخصوصا في مرحلة ما بعد منتصف العمر .. وكثيرا ما يفسر الفرد هذه الحالةعلى أنها حالة من الصدأ أصابته ، وهذا الوصف لحالة خشونة المفاصل لا يبتعد كثيرا عن الحقيقة ، فمازالت نظرية الأكسدة هي أكثر النظريات قبولا لحدوث أعراض الشيخوخة .

ويبدو التساؤل منطقيا : ما هي الأكسدة ؟

تعني الأكسدة تعرض أى مادة لفعل الأكسجينالذى يتحد معها ويغير من صفاتها الكيميائية .. ولكن هناك فرقا بين الأكسدة الطبيعية التي تحدث أثناءعملية التمثيل الغذائي الطبيعية والأكسدة المرضية الضارة التي تحدث من جراء انطلاق ذرات أكسجين شاردة أثناء عملية الأكسدة فتؤكسد خلايا الجسم وتصيبها بالتلف ، وهذه الذرات تسمي الشوارد أو الشقوق الحرة وهي التي تلحق الضرر بالخلايا .
إن أكسدة المواد الغذائية بفعل الأكسجين تتم بصورة طبيعية عن طريق المركب الكيميائي ATP الموجود داخل الخلايا وبمساعدة بعض الخمائر التي تضمن التحكم في المعادلة الكيميائية .
وهذه الصورة الطبيبعية التي تحدث بها عملية الأكسدة ، ولكن هذه المعادلة قد تحدث بطريقة عشوائية ضارة بدون تحكم من الخلايا نتيجة حدوث خلل أو نقص في الخمائر الطبيعية التي تقوم على إتمام عملية التأكسد على الوجه الأكمل .
ولأسباب خاصة يحدث اضطراب لهذه المعادلة التي تحكم عملية الأكسدة ويتخلف عنها جذور شاردة أو ما يسمي بالشقوق الحرة (( Free Radicals )) .

وتكون المعادلة في هذه الحالة على النحو التالي :

الشقوق الحرة هي مركبات تحتوي على ذرات اكسجين نشطة وطليقة ووحيدة التكافؤ وهي الكترونات لها صفة كهربية ... وأخطر هذه المركبات هو مركب (( السوبر أكسيد )) Super oxide .. وتستطيع هذه الالكترونات أن تشطر بروتينات الخلايا فتفقدها توازنها أو قد تصيبها بخلل شديد يؤدى إلى هلاك هذه الخلايا، وهو ما ينتج عنه تلف في أنسجة الجسم وقصور في وظائف الأعضاء الحيوية .
وتعرف هذه العملية بالأكسدة المرضية نتيجة انتقال اليكترون من الأكسجين الشارد من عملية الأكسدة الطبيعية إلى جزئيات الخلايا فتؤكسدها وتتلفها .
إن كمية الاكسجين الشارد التي تهرب نتيجة هذا التفاعل لا تتعدى نسبة 10% ، ولكنه اكسجين أحادى التفاعل حر ونشيط ، وهذه الكمية كافية لأكسدة الخلايا وإتلافها كما أنها تعد مصدرا مستمرا لتحطيمها ، وخصوصا لو أثرت على جهاز (( الميتوكوندريا )) Mitochondria المسئول عن انتاج الطاقة داخل الخلايا .
وإذا حدثت الأكسدة المرضية للخلايا العصبية فقد يؤدي ذلك إلى إصابة الفرد بمرض الزهايمر ولو تأكسدت خلايا العضلات فإن ذلك قد يؤدى إلى حدوث مرض باركنسون ( الشلل الرعاش ) .
وقد تتأكسد الدهون مسببة حدوث ترسب الكوليسترول على جدران الشرايين الذى يؤدي إلى تصلبها .. أما إذا تأكسد الكولاجين تقل مرونة المفاصل والغضاريف والأربطة وتصاب بالتيبس والالتهاب المزمن . كما تزيد التجاعيد في الجلد .
وتقي الخلايا نفسها من الأكسدة لاحتوائها على خمائر تضمن احتراق المواد الغذائية بالكامل واتمام أكسدتها دون تخلف ذرات الأكسجين الحرة الطليقة .
وتستطيع الخلايا التخلص من الشوارد الحرة المؤكسدة أولا بأول بواسطة خمائر خاصة مضادة للأكسدة موجودة بها .
وتضمن هذه الخمائر اتمام أكسدة الجلوكوز بطريقة طبيعية تماما بحيث لا تتولد شوارد حرة طليقة مؤكسدة .ولو تولدت كميات كبيرة من هذه الشوارد المؤكسدة لا تستطيع الخمائر الطبيعية التخلص منها كلية فهي تحتاج لمضادات أكسدة من خارج الجسم لتساعدها في هذه العملية .
إن الشوارد أو الشقوق الحرة جزئيات تتحرك بسرعة في جميع الاتجاهات فتصطدم بخلايا الجسم أكثر من عشر آلاف مرة ، وينتج عن هذا التصادم أكسدة تتسبب في تلف الخلايا وما تحوية من مكونات دهنية وحمض نووي ، وتعتبر الشقوق الحرة التي تسبب أكسدة الدهون الموجودة في جدران الخلايا من الأسباب المباشرة لحدوث الكثير من الأمراض المختلفة مثل تصلب الشرايين ، التهاب الكبد ، وقرحات المعدة ، أو جلطات الدم ، والأورام الخبيثة ، والشلل الرعاش ، والعته ، والشيخوخة المبكرة ، والكتاركت ، والسكر ، والروماتويد ، وللوقاية من الإصابة بهذه الأمراض فإنه من الأجدى التركيز على تقليل تولد الشوارد الحرة بدلا من التركيز على تعاطي مضادات الأكسدة .

أهمية الخمائر المضادة للأكسدة :

تقوم الخمائر المضادة للأكسدة بإذابة البروتينات التي تأكسدت وتستبدل بالأجزات التالفة من الشريط النووى ال (( دى- إيه )) DNA أجزاء سليمة أما إذاكان شريط المعلومات الوراثية قد فسد أو تلف تماما فإن هذه الخمائر تدمر الخلية للتخلص منها . وللأسف لاتستطيع هذه الخمائر إصلاح الأعطاب في أنسجة المخ أو القلب أو العضلات أو عدسة العين أو أربطة المفاصل وأوتار العضلات ، وليس هناك سبيل لتعويض الخلايا التالفة في هذه الأنسجة ، ولذا يجب الاهتمام بالمحافظة عليها تماما بالوقاية من الأكسدة .

طرق الوقاية من أكسدة الخلايا بتقليل تولد الشوارد الحرة :

• عدم الاسراف في تناول الطعام والحصول على الاحتياجات اليومية اللازمة فقط من السعرات الحرارية لأن أي زيادة في الوزن تتحول في النهاية إلى دهون تساعد في توليد الشوارد الحرة .
• الامتناع عن التدخين وعدم التعرض للتدخين الاسلبي .
• ممارسية الرياضة البدنية بصفة منتظمة .
• الاقلال من الأطعمة الدهنية الغنية بالسعرات الحرارية ، والاكثار من الأطعمة الغنية بالألياف كالفواكة والخضروات .. وقد وجد أن تقليل كميات الأكل في حيوانات التجارب يساعد في عدم تكون الشوارد الحرة وتقليل التلف الذى يحدث في (( ميتوكوندريا الخلايا )) .
• الحصول على قسط كاف من الراحة والاستجمام بعد الاجهاد البدني أو الذهني .
• عدم التعرض لأشعة الشمس الحارقة لمدة طويلة .
• عدم التعرض للهواء الملوث بالادخنة وعوادم السيارات ، والمبيدات الحشرية ، والموجات الكهرومغناطيسية ، والأغذية المعالجة كيميائيا أو اشعاعيا ، وكذلك الأطعمة المصنعة أو الدهون المحروقة أثناء عملية الشواء .
• عدم التعرض للضغوط النفسية والانفعال والتخلي عن الرغبة في الانتقام

الوقاية من أ كسدة الخلايا بمضادات الأكسدة :

من الناحية العلمية يمكن تشبيه (( الشق الايوني الحر )) بالمجرم ومضادات الأكسدة بضابط الشرطة الذى يوقف .. فالمعروف أن مضادات الأكسدة تعمل على إبطال الآثار المدمرة للشوارد أو الشقوق الحرة عن طريق منع تكوينها وطردها من الجسم عند تكونها واصلاح ما قد تحدثة من أضرار شديدة للخلايل .
إن تناول مضادات الأكسدة يساعد كثيرا الخمائر الطبيعية على التخلص من الشوارد الحرة .ومن أشهرمضادات الأكسدة فيتامين(( هـ )) وفيتامين (( ج )) وفيتامين (( أ )) والبتياكاروتين(المركب النباتي لفيتامين أ) وبعض الأملاح المعدنية كالكروم والزنك والسيلينيون ومركبالت الفلافونود (( Flavonoidsd )) التي توجد في الشاى الاخضر والعنب الاحمر والمانجو وغيرها .
وثمة أغذية أخرى غنية بمضادات الأكسدة مثل القمح ( الحبة الكاملة ) والخبز الأسمر ، وزيت عباد الشمس ، والموالح ، والكرنب ، والرجلة ، والبطيخ ، والفراولة ،والبامية ، والبطاطس ، والقرنبيط ، والتفاح ، والمشمش ، والطماطم ، والثوم ، والبصل ، والجرجير ، والبقدونس ، والشاى .
أما السمسم وزيت السمسم والطحينة فهي أغذية غنية بمركب الفيتوفينول phytophenol المضاد للأكسدة ، علاوة على أن هناك أنواع أخرى من الغذاء غنية بمضادات الأكسدة كالتوابل والأعشاب خصوصا الريحان والزعتر والبردقوش والكمون والحبهان والشمر والجنزبيل .
ويعتبر الإكثار من تناول الخضروات والفواكة الطازجة من أهم وسائل الوقاية من الاكسدة لاحتوائها على الفيتامينات والاملاح المعدنية ... ومن الضروري أن يحرص كل إنسان على تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة لحماية الشرايين من التصلب والمخ من الضعف والخلايا من السرطان والجهاز المناعي من الاضمحلال ولتقليل الاثار السلبية للتقدم في العمر .
ويمكن لمضادات الأكسدة أن توقف التغيرات غير المرغوب فيها في الشريط الوراثي ال د ى . إن . إيه DNA والتي تتراكم مع مرور السنوات وتستطيع أن تعمل على إبطاء تدهور الجهاز المناعي وتأخير الشيخوخة .



جميع الحقوق محفوظة لـ "الصحة للجميع"
تصميم دابليو ديزاينرز لخدمات الانترنت