الصحة للجميع | Health for All

 
الصحة للجميع | الأمراض (أسبابها وعلاجها) | الطب البديل | العلاج بالأعشاب | الطب النبوي | الاسعافات الأولية
 
كوني امرأة موقع الوصفات الطبيعية والعناية بالشعر والبشرة
 
 
 
  التسمم الغذائي والنزلات المعوية (Intestinal Catarrh)

الرئيسية

موسوعة الأمراض
- أمراض الجهاز الهضمي
- أمراض الأنف والأذن والحنجرة
- أمراض المخ والجهاز العصبي
- أمراض الجهاز التناسلي
- أمراض الجهاز البولي
- أمراض الجهاز التنفسي
- أمراض الكبد
- أمراض الكلى
- أمراض العيون
- أمراض الأسنان
- أمراض الأطفال وحديثي الولادة
- مرض السكر

الطب البديل
- العلاج بالطب النبوي
- العلاج بالأعشاب

- العلاج بعسل النحل
- العلاج بالغذاء
- العلاج بالرياضة
- العلاج بالأبر الصينية

التغذية الصحية
- للرياضيين
- للحامل
- للطفل
- للمسنين
- للأسرة

الإسعافات الأولية

السمنة والنحافة

المسنين (العناية والرعاية)

اتصل بنا



 

 

- مرض نزيف الجهاز الهضمي
- الحموضة وارتداد حامض المعدة للمريء
- مرض فتق الحجاب الحاجز
- البكترية الحلزونية للمعدة
- مرض التسمم الغذائي والنزلات المعوية
- مرض التهاب القولون التقرحي
- مرض كرونز
- مرض الزوائد الأنبوبية للقولون
- مرض التهاب البنكرياس الحاد
- مرض حصوات المرارة

- عسر الهضم
- الغازات، الانتفاخ والتخمة
- الإسهال
- الإمساك
- مرض قرحة المعدة والأثنى عشر
- الدوسنتاريا الأميبية
- مرض درن البطن
- مرض القولون العصبي
- مرض التهاب الزائدة الدودية الحاد
- مرض البواسير
 
 
 

التسمم الغذائي والنزلات المعوية (Intestinal Catarrh)

يحدث التسمم الغذائي والنزلات المعوية نتيجة تلوث الطعام أو الشراب بالجراثيم أو بسموم الجراثيم أو تلوث الطعام أو الشراب لمواد كيماوية سامة وكذلك تناول بعض الاطعمة التى تحتوى على مواد سامة مثل بعض أنواع الفطر وبعض أنواع الاسماك السامة والمحار .

ويمثل تلوث الغذاء بالجراثيم أو بسمومها الغالبية العظمي من الحالات ، وغالبا ما تكون الجرثومة أحد أنواع البكتيريا مثل البكتيريا العنقودية السالمونيلا ، الشيجلا الإى كولاى ولكن أحيانا يكون السبب فيروس أو طفيل مثل طفيل الاميبا أو الجيارديا .

ويمثل الطعام وسطاً مناسبا لتكاثر البكتيريا خصوصا إذا ترك خارج الثلاجة بعد طهوه لمدة أكثر من ساعتين . وفي معظم الاحوال فإنه يصعب التكهن بتلوث الطعام ، نظرا لعدم تغيير طعم أو رائحة الطعام .

الاعراض وفترة الحضانة للنزلات المعوية أو التسمم الغذائي:

تتراوح الاعراض بين أعراض بسيطة مثل الشعور بتوعك بالمعدة يستمر لعدة ساعات إلى حدوث أعراض شديدة تشمل مغص بالبطن ، غثيان وقئ ، أسهال مختلط بالدم أحيانا ، ارتفاع بدرجة الحرارة وأحيانا جفاف .

وقد يعاني المريض من بعض هذه الاعراض ، أو كلها مجتمعة ، وقد يعاني أيضا من الاعراض شخص أو مجموعة من الاشخاص في حالة اشتراكهم في تناول طعام ملوث . وعادة ما تستمر الاعراض لعدة ساعات أو أيام قليلة ، وتمثل الاصابة خطورة خاصة للأطفال وكبار السن والسيدات الحوامل ومرضي نقص المناعة .

وتختلف فترة حضانة المرض باختلاف أسبابه ، وتتراوح فترة الحضانة بين :

- أقل من ساعتين في حالة تناول بعض أنواع الفطر والاسماك والمحار السامة أو تلوث الطعام بمواد كيماوية سامة .
- من ساعتين إلى 12 ساعة في حالة تناول طعام ملوث بسموم بعض أنواع البكتيريا .
- أكثر من 12 ساعة في حالة تناول طعام ملوث بالجراثيم نفسها .
المضاعفات :
في معظم الاحوال تختفي الاعراض خلال ساعات أو أيام قليلة دون حدوث مضاعفات.

ولكن قد تحدث أحيانا مضاعفات قد تكون خطيرة للتسمم الغذائي أو النزلة المعوية وتشمل :

مظاهر الجفاف نتيجة لفقدان كمية كبيرة من السوائل في حالات الاسهال والقئ الشديد . ومن أعراض الجفاف حدوث عطش وجفاف بالحلق ونقص كمية البول ودوخة وإرهاق وعيون غائرة وانخفاض ضغط الدم وسرعة ضربات القلب .

حدوث هبوط بالدورة الدموية نتيجة لفقدان سوائل الجسم بسرعة كبيرة بالاضافة لتأثير بعض السموم التي تفرزها بعض أنواع البكتيريا كما هو الحال بالنسبة للكوليرا وتكون الأعراض زيادة كبيرة في سرعة ضربات القلب ، زيادة في سرعة التنفس ، برودة الأطراف وشحوب اللون وأحيانا رعشة .

أحيانا يعقب إصابة الامعاء ببعض البكتيريا ظهور أمراض مزمنة منها أعراض القولون العصبي ، التهاب الامعاء المزمن ، بالاضافة لبعض الامراض المناعية ومنها حدوث التهاب مناعي وأحيانا فشل بالكلي – والتهاب بالمفاصل ، والتهاب بأعصاب الجسم .

هناك بعض المضاعفات النادرة والمقصورة على نوع معين من السموم نتيجة وجود نوع خاص من البكتيريا بطعام المعلبات التي لاتخضع لاجراءات السلامة والامان المتعارف عليها وقد تتسبب هذه السموم في حدوث شلل في أعصاب حيوية ومضاعفات خطيرة .

التشخيص والعلاج للنزلات المعوية والتسمم الغذائي:

بالاضافة إلى الأعراض الاكلينيكية للتسمم الغذائي والنزلات المعوية فقد يتطلب التشخيص أخذ عينات من الطعام المشتبه فيه لفحص تلوثه بالسموم أو الميكروبات خصوصا عند انتشار المرض بين مجموعة من الاشخاص ، كذلك يتم فحص عينات من البراز بواسطة الميكروسكوب وأحيانا عمل مزرعة لأنواع البكتيريا المختلفة

في معظم الأحوال يتطلب العلاج زيادة تناول السوائل مثل العصائر والماء والشوربة لتعويض ما يفقدة الجسم من السوائل وأملاح وعادة ما يكون تناول السوائل عن طريق الفم كافيا .

وقد يتطلب العلاج إضافة أدوية لعلاج بعض الجراثيم مثل بكتيريا الشيجلا التي قد تسبب الدوسنتاريا الباسيلية وأحيانا السالمونيلا وأيضا طفيل الاميبا الذى يتسبب في الدوسنتاريا الاميبية بالاضافة لطفيل الجيارديا .

ومن المهم أن تعلم أنه بصفة عامة يجب تجنب إستعمال المضادات الحيوية والادوية التي توقف الاسهال حيث تعوق مثل هذه الادوية خروج الجراثيم من الامعاء مما يؤدى إلى تأخر الشفاء .

ويتطلب العلاج دخول المستشفي في حالة حدوث جفاف حيث يتم اعطاء المحاليل والاملاح عن طريق الوريد ، كذلك في حالة حدوث مضاعفات ذات خطورة خاصة مثل حدوث شلل في بعض الاعصاب الحيوية أو فشل كلوى حاد وهي مضاعفات نادرة الحدوث .

بصفة عامة بمكن الوقاية من التسمم الغذائي والنزلات المعوية بالحرص على شرب مياه نقية وتحضير وطهو الطعام بعناية لقتل الجراثيم .

كذلك نظرا لأن البكتيريا ت تتكاثر في الطعام بسرعة في درجات حرارة بين 15 و 50 درجة مئوية فيجب الحرص على عدم ترك الطعام خارج الثلاجة ، حيث أن عدد البكتيريا يتضاعف مرة كل 20 دقيقة في درجة الحرارة العادية .

وفيما يلي بعض النصائح الأخرى المفيدة لتجنب النزلات المعوية و التسمم الغذائي:

- تجنب ترك الطعام خارج الثلاجة لفترة ساعتين أو أكثر ويجب حفظ الطعام بالثلاجة تحت درجة 4 درجة مئوية وبالفريزر تحت درجة صفر مئوية .
- يراعي في شواء اللحوم أن تتخطى درجة حرارة اللحوم 70 درجة مئوية لفترة كافية ، حتى ينضج اللحم .
- يراعي عند سلق البيض أن يتحول الزلال والصفار إلى نسيج صلب .
- تجنب إنتقال الميكروبات من طعام آخر بالمطبخ بالبعد عن استعمال الآلات مثل السكين والالواح التى يتم تقطيع الاطعمة عليها في أطعمة نيئة وأخرى جاهزة للتناول في نفس الوقت
- وعموما يجب الاحتفاظ باللحوم والدواجن والاسماك النيئة أثناء إعدادها بعيدا عن الأطعمة الجاهزة للتناول .
- يجب غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون بعد استعمال دورة المياة وأيضا قبل البدء في اعداد الطعام وطهوه .
- أعد تسخين الطعام الذى سبق طهوه إلى درجة 75 درجة مئوية على الأقل قبل تناوله .
- بعد الانتهاء من تناول الطعام ، أعد حفظ الطعام بالثلاجة قبل مرور ساعتين . يفضل تقسيم الطعام لكميات صغيرة حتي يسهل تبريده .
- تجنب إذابة الاطعمة المجمدة على سطح المطبخ ، بل يراعي اذابتها إما في الثلاجة أو في حوض المطبخ تحت مياه جارية أو في فرن الميكروويف .
- يراعى اخراج الاحشاء مباشرة بعد ذبح الطيور أو الاغنام والمواشي وتخزن اللحوم بعد ذلك – بالفريزر
- تجنب ملء الثلاجة بالاطعمة ، للسماح للهواء البارد بالدوارن في كافة أنحاء الثلاجة .
- يراعى غسيل الخضروات الطازجة بماء الصنبور الجارى ، ويمكن اضافة بعض المطهرات أثناء عملية الغسيل .

     

جميع الحقوق محفوظة لـ "الصحة للجميع"
تصميم دابليو ديزاينرز لخدمات الانترنت