الصحة للجميع | Health for All

الصحة للجميع | الأمراض (أسبابها وعلاجها) | الطب البديل | العلاج بالأعشاب | الطب النبوي | الاسعافات الأولية
 
الرئيسية الرئيسية > أمراض الجهاز التنفسي > وسائل تشخيص امراض القصبة الهوائية
وسائل تشخيص امراض القصبة الهوائية
 

وسائل تشخيص امراض القصبة الهوائية:

التشخيص بالأشعة :

بينما تظهر أشعة الرقبة العادية ضيقا في القصبة الهوائية إلا أننا نحتاج أولا إلى تحديد مكان الضيق بالضبط وكذلك طول الجزء الضيق والمنظر التشريحي للحنجرة والاحبال الصوتية . والأشعة الجانبية للرقبة (Extetnsion ) تظهر عادة تفاصيل الحنجرة وما تحتها والقصبة الهوائية بكاملها (Tomo Graphy ).
وتستخدم أحيان الأشعة الطبقية لتحديد مكان الضيق بدقة .
أما الأشعة المقطعية فإنها قد تساعد في تشخيص أورام القصبة الهوائية وكذلك للتأكد من عدم انتشارها للغدد الليمفاوية خارج القصبة وقد نحتاج في بعض الأحيان الحصول على أشعة للمرئ بالباريوم .

منظار القصبة والشعب الهوائية :

وهذا له أهمية بالغة ولا سيما استعمال المنظار المعدني ( RIGID DRONCHOC COFY ) والذي يحتاج إلى التخدير العام ، ونستطيع بهذه الوسيلة تحديد مكان الضيق وطوله بدقة ويستحسن استخدام هذا المنظار قبل إجراء عملية إستئصال القصبة الهوائية مباشرة .
وكذلك يمكن استعمال المنظار في توسيع مكان الضيق قبل إعطاء البنج ( أو المخدر ) استعدادا للعملية الجراحية .

العلاج الجراحي :

التخدير :
يستحسن أن يكون التخدير لعمليات القصبة الهوائية بالاستنشاق ويستعمل عادة غاز الهالوثين HALOTHANE) ) ولا يستعمل أى مادة تسبب شلل العضلات . لذلك يجب أن يكون التخدير ببطئ لا سيما إذا كان الضيق حرجا ، ويستحسن في هذه الحالات أن يتم توسيع القصبة الهوائية تدريجيا باستعمال عدة مناظير معدنية مختلفة الأحجام ويتبع ذلك ادخال أنبوبة صغيرة للتنفس ولاعطاء غاز التخدير .

الخطوات الجراحية :

استئصال الجزء العلوي من القصبة الهوائية :
بعد تعقيم الرقبة والصدر ، يجري جرح عرضي في جلد أسفل الرقبة ، وقد يمتد إلى أسفل باستخدام منشار العظام لفتح الجزء العلوي من عظمة القص ويستمر التشريح أمام القصبة الهوائية من الحنجرة إلى نهاية القصبة . ثم يستأصل جزء القصبة المصاب بعمل جرح أسفل مكان الضيق ويلي ذلك إدخال أنبوبة التنفس في الجزء السفلي من القصبة . ثم يتم استئصال القصبة بعمل جرح فوق مكان الضيق ، وتكمل العملية بتوصيل الجزئين العلوي والسفلي من القصبة ، إبتداء من الخلف أولا ثم من الأمام بعد إستبدال أنبوبة التنفس التي سبق ادخالها في الجزء السفلي بأنبوبة التنفس التي أدخلت من الفم عند بدء العملية. ويجب الحفاظ على الأوعية الدموية للقصبة والتي تغذيها على الجانبين وألا تشرح القصبة بالكامل إلا لمسافة 1 – 1,5 سم من منطقة الاستئصال حتي لا تحرم القصبة من الشرايين المغذية لها . كذلك الخيوط التي تستعمل في خياطة القصبة يجب أن تكون من النوع الذي يذوب بعد 30 – 40 يوما من العملية مثل خيط الفكريل (VICRYL ) .
وعند نهاية العملية يجب أن تنحني الرقبة بوضع خيط بين جلد الذقن والصدر ويستمر المريض على هذا الحال لمدة أسبوع من إجراء العملية . حتي لا يحدث أي شد على الخياطة .

استئصال الجزء السفلي من القصبة الهوائية :
يستأصل الجزء السفلي من القصبة عادة في حالات الأورام الحميدة أو السرطانية ( الخبيثة ) ويتم إجراء العملية عن طريق فتحة في الصدر على الجهة اليمنى.
وتبدأ العملية بتشريح القصبة وشعبيتها الرئيسيتين من الأعضاء المحيطة بها ثم نمرر أنبوبة التنفس في الشعبة اليسرى ويعتمد المريض في التنفس على الرئة اليسرى فقط ، وقبل بدء إعادة خياطة الجزئين يجب على طبيبالتخدير أن يحني رأس المريض مما يساعد على اقتراب الجزئين ويمنع أى شد على الخيط ، ثم تغطي الخياطة بقطعة من الغشاء البللوري أو أحيانا الغشاء التأموري ( كيس القلب الجارحي ) .
ويستحسن في هذه العمليات ألا نلجأ لعمل فتحة للتنفس في القصبة الهوائية في الرقبة (TRACHEOSTOMY ) لتفادى العدوى .

جميع الحقوق محفوظة لـ "الصحة للجميع"
تصميم دابليو ديزاينرز لخدمات الانترنت